امرأة تعثر على رسالة ألمانية في زجاجة عمرها 132 عاماً

0

ألقت سفينة ألمانية قبل أكثر من 130 عاماً رسالة في زجاجة في عرض البحر، حيث دفنت تلك الزجاجة نفسها في نهاية المطاف على شاطئ أسترالي بعيد. لتصبح بعد ذلك جزءاً من تجربة هامة على المستوى العالمي.

عثرت امرأة أسترالية على واحدة من أقدم الرسائل المكتوبة باللغة الألمانية في زجاجة مدفونة في رمال أحد الشواطئ في غرب أستراليا، بعد 132 عاماً على إلقائها في المحيط الهندي. واكتشفت الأسترالية تونيا إيلمان الزجاجة، أثناء سيرها فوق الكثبان الرملية في جزيرة ويدج، على بعد 180 كيلومتراً شمال بيرث، عاصمة ولاية غرب أستراليا.

وتقول إيلمان: “بدت وكأنها (مجرد) زجاجة قديمة جميلة، لذا أخذتها ظناً مني أنها قد تبدو أنيقة إذا وضعتها في خزانة الكتب الخاصة بي”. وأضافت: “كانت صديقة ابني هي التي اكتشفت وجود الرسالة… لقد كانت رطبة، وملفوفة بإحكام عن طريق سلسلة.” وأوضحت: “أخذناها إلى المنزل وجففناها، وعندما فتحناها رأينا أنها كانت نموذجا مطبوعاً، باللغة الألمانية، مع كتابة باهتة بخط اليد، باللغة الألمانية أيضاً”. وكانت الرسالة تحمل تاريخ 12 حزيران/ يونيو من عام 1886.

وطلبت الرسالة ممن يعثر على الزجاجة بأن يكتب تاريخ ومكان العثور عليها، وأن يعيدها إما إلى المرصد البحري الألماني في هامبورغ أو إلى أقرب قنصلية ألمانية. وقالت متحدثة باسم متحف أستراليا الغربية اليوم الثلاثاء (6 آذار/ مارس)، إن إيلمان عثرت على الرسالة في 21 كانون ثاني/ يناير من عام 2018. وقال متحف أستراليا الغربية في بيان له إن الزجاجة كان قد ألقيت في عرض البحر من سفينة ألمانية تحمل اسم “باولا”، في إطار تجربة رسمية مدتها 69 عاماً، قام بها المرصد البحري الألماني، لفهم تيارات المحيطات بصورة أفضل، وإيجاد طرق للشحن أسرع وأكثر كفاءة.

Source dw.com

Leave A Reply

Your email address will not be published.

error: !هذا النص محمي، لايمكنك النسخ